قصة نجاح مؤسس IKEA

قصة نجاح مؤسس IKEA

69 4 5

قصة نجاح مؤسس IKEA

» » قصة نجاح مؤسس IKEA
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)
Loading...

قصة نجاح مؤسس IKEA من بيع الثقاب الي عرش صناعة الأثاث في العالم

 

  • متاجر أثاث أيكيا IKEA العالمية المتخصصة في الإثاث ذات العلامة التجارية الصفراء وهذه المتاجر تنتج وتبيع الأثاث المنزلي الجاهز، ومنها تجهيزات المطابخ ودورات المياة وتعد شركة IKEA من أكبر الشركات كمنتجة للأثاث في العالم.
  • قصة نجاح شركة IKEA وهي تعد من أكبر الشركات المنتجة للأثاث في العالم وقد قام رجل الأعمال السويدي إنجفار فيودر كامبراد وهو واحد من أثري أثرياء العالم ويعتبر من انجح رجال الأعمال ومؤسس لشركة IKEA العالمية.
    قصة نجاح كامبراد من الحياة البسيطة التي كان يعيشها حتي أنه أصبح من أهم وأفضل رجل في صناعة الأثاث وأن يكون رابع رجل في العالم منذ عام 2007 حتي أن ثروته تعادل 3.3 مليار دولار حتي عام 2013 منذ أربعة أعوام .

 

قصة نجاح كامبراد مؤسس شركة IKEA لللأثاث

  • كامبراد ولد في 30 مارس 1962 م وقد ولد في مزرعة صغيرة يملكها والدية وتقع تلك المزرعة في سمولاند بسويسرا وهي تعود لجدة وقد كان جده إنتحر قبل أن يولد كامبراد وسبب إنتحار جده هو أن تراكمت عليه الديون ولم يستطع دفع هذه الديون وقد كان الجد الأكبر يعيش في ألمانيا ثم تم إنتقال تلك العائلة الي السويد والعيش بها
  • لقد ولد كامبراد في وقت قاس جدا حيث أن السويد كان بلد زراعي يعاني من الفقر الشديد وكان هناك الحديث عن العمل الشاق والتقشف وأيضا المساواة وهذا بسبب حالة الفقر المتبعة في تلك الوقت.
    وقد تميزت شخصية كابراد بأنه تعلم قيمة الإدخار وبدأ هذا من سن الخامسة وكامبراد نشأ في أسرة كئيبة وهو يعانى من مرض الدسلكسبا وكان لدية صعوبة في القراءة والكتابة .
  • ومن المعروف أن كامبراد كان يتميز بالذكاء حيث أنه بدأ أن يدخر من مصروفه القليل وقد بدأ حياتة المهنية منذ صغر سنه وهو في سن السادسة من عمرة وقد كان يقوم بعمل إتفاقيات أعمال صغيرة وبدأ ببيع ثقاب الكبريت علي دراجه خاصة به في الحي الذي كان يسكن فيه علما بأنه كان بإمكانة يشتري ثقاب الكبريت بأسعار رخيصه في ستوكهولم ثم يتم بيعها بسعر منخفض جدا حتي يتمكن من الحصول علي أرباح كبيرة من هذا.
  • وبعد أن بلغ سن العاشرة من عمرة ومن أرباح تجارة الثقاب قد وسعت تجارته، وراح يبيع بذور الأزهار وبطاقات المعايدة وأيضا يبيع أشجار عيد الميلاد والأقلام وبطاقات أعياد الميلاد ويبيع أيضا الأسماك وبذور الحدائق، وقد كان يقطع الحي ذهابا وإيابا علي الدراجة الخاصة به وكان يبيع لجيرانه التي تقطن في الأحياء القريبة منه ومن منزلة وتعلم الحيل العملية في مجال التجارة .
    ثم قام والدة بإهدائة مبلغ من المال كهدية بسيطة يتوسع بها في تجارته وبدأ بالفعل أن يقوم بتأسيس شركته الخاصة وسماها شركة IKEA وهذا يتم من عل طاولة مطبخ عمه.
  • وبدأ في العمل في الشركة التي أسسها كامبراد وهو يمتلكها ولكن تلك الشركة كان يتم بها صناعة الأقلام والمحافظ وإطارات الصور وشراشف الطاولات وأيضا الساعات والمجوهرات وأيضا يقوم بِإنتاج المكاتب بأسعار منخفضة.

قصة نجاح مؤسس ايكا من بائع كبريت حتي يصبح صاحب 64 مليار دولار

  • كامبراد أحد رموز قصص ريادة الأعمال في العالم الذي كان يبيع الثقاب علي الدراجة الخاصة به ولم يوح ابدا أنه سوف يكون من عمالقة الأثاث المنزلي في العالم وبعد سنوات وأصبح شخصا من اهم رجال الأقتصاد العالمية أنه كامبراد مؤسس شركة IKEA وتقدر ثروته بما يقارب الي 64 مليار دولار أمريكي.
  • ومن الجدير بالذكر أن العالم كان منشغل بحرب ضروس وقد أكتشف كامبراد أنه يمكن أن يشتري أعواد الثقاب بثمن زهيد ثم يبيعة بثمن أعلي ولكن في متناول يد الجيران وجميع من يقطن في الأحياء القريبه من منزلة وتوسع وباع وكسب الكثير من هذا ثم بدأ أن يبيع أشياء أخري مثل زينة الكريسماس بالقرب من الأعياد والأقلام الرصاص والجاف ثم جاءت الخطوة الكبري وهي تجارة الأثاث المنزلي عندما بلغ كامبراد السابع عشر من عمره ومن هنا تم إطلاق مشروع كامبراد وهو مشروع الأثاث المنزلي وأصبح من أهم شركات الأثاث في العالم كله.

 

كامبراد وعرش صناعة الأثاث في العالم

  • قد لاقت تجارة الأثاث إستجابة واسعة أتي كامبراد بفكرة بيع مفروشات يقوم الزبون بجمعها ثم بدأ بعمل كتالوج خاص وفتح صالة للعرض حتي يصل الي المزيد من المستهلكين وقد قدم كل ما هو جديد ومجموعة من الأفكار التي تفيد الزبون
  • وفي بداية الخمسينات قد أصبحت منتجات شركات كامبراد عبر البريد وأصبحت تتعرض للمنافسة وقام بعمل أماكن للزبائن والزوار حتي يشاهدون تلك المنتجات قبل الشراء ولكن كامبراد لا يقرأ ولا يكتب فكان يلاقي صعوبة كبيرة في هذا ,
  • وقد كان كامبراد يسافر الي بولندا لشراء الأخشاب من بولندا وكان يهتم بالعملاء بتقديم الشاي والقهوة لهم داخل المتجر وبسبب ذلك كان هناك شعبية للمطاعم داخل المتاجر. وقد قام كامبراد في الستينات والسبعينات بدأ مفهوم IKEA وتم إفتتاح عدد كبير من المتاجر الجديدة وتم إفتتاح مطعم خاص بسلسلة المتاجر في السويد وأصبح كامبراد أسطورة من اساطير النجاح في تلك الوقت.
  • وتوسعت التجارة لكامبراد وأصبح يمتلك 300 متجر لعرض الأثاث IKEA حول العالم ولها فروع في 38 دوله وكان كامبراد لا يلجأ الي الإقتراض الأموال لمواجهة التوسعات
  • وكان الكثير يراهن علي أن كامبراد سوف يفشل في إدارة الشركات ولكنه توسع شيئا في شيء وفتج أسواق في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا الشرقية بخلاف أسواق أسكندينافية.
  • وتوسعت المتاجر والشركات الخاصة بكامبراد وتم توظيف مصممي الأثاث المبدعين وتم إفتتاح عدة متاجر جديدة وأطلق منتجات كثيرة وجديدة وإفتتاح مطعم وإستمر في التوسع في الثمانينيات بشكل كبير .
  • وفي التسعينات توسعت شركة IKEA أكثر بكثير مما كانت عليه وتم إطلاق سلسلة IKEA للأطفال ولتلبية إحتياجات الأسر التي لديها أطفال .
  • وبحلول عام 2000 دخلت شركة IKEA المزيد من الأسواق العالمية مثل روسيا واليابان وبدأ يعمل مع مجموعة من مصنعي الأثاث في بولندا.
  • وقد توسعت شركات كامبراد وأصبحت أكثر فاعلية وإنتشرت فروع IKEA في السويد وهذا يعتبر النمو الأستراتيجي العالمي وكان يفتتح متجرا سنويا في بلد جديد.
  • وفي عام 2004 أصبح كامبراد يدمن الكحول وأدمن تلك الكحول وفي عام 2013 قام كامبراد أنه يعتزم عن العودة للعيش بالسويد وقد كان يبلغ من العمر 89 عاما,
    وأشتهر كامبراد بأنه رجل إقتصاد من الدرجة الأولي وكان يحاول توفير النقود بأي شيء حتي كان يطلب من موظفيه أن يكتبوا علي الورقة من الجهتين حتي يتم توفير المال.
    وكان كامبراد يستخدم في شركاته ومتاجرة الأكياس المصنوعة من الأوراق للتوفير أيضا وكان يتناول الوجبات الرخيصه وكان يسافر في الدرجة السياحية في الطائرة ويركب الدرجة الثانية في القطار وينزل في الفنادق من الدرجة الثانية وليست الفنادق الفحمة وكانت له فلسفه في حياته وهي شكرته لِلأثاث بشكل ظاهر .
  • مقالات ذات صلة : شركة نقل اثاث
كلمات المشاركة

تعليقات الموقع