ماسورة تهوية الحمام

الحمام هو المكان الذي يتخلص فيه الإنسان من كل ما هو كريه أو غير نظيف سواء كانت عملية التخلص من سموم الجسم السائل وفضلاته أو مياه الغسيل أو مياه التنظيف أو بعض سوائل الأطعمة الفاسدة، وكل هذا يتجمع وينزل عبر قنوات الصرف الصحي ويتحلل مشكلا غازات تحمل روائح لا يقدر الإنسان على تحملها، ولكن ما يجعل هذه الروائح تقل شيئا فـ شيئًا إلى أن تختفي تماما هي ماسورة التهوية المتواجدة في الحمام والتي تقوم بتصريف كافة الروائح إلى الخارج وتحافظ دائما على الحمام دون أي رائحة غير مرغوب بها.

لماذا ماسورة تهوية للحمام؟

ربما يجهل مجموعة كبيرة من الناس كيف تتسرب الروائح الكريهة من الحمام ويظنون أنها تذوب في الهواء الجوي، ولا حاجة لتواجد ماسورة تهوية أو غيره في الحمام، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ جدًا حيث أن هذه الروائح ولا الغازات لا تذوب في الهواء ولا شيء ولكن تتسلل خلال ماسورة التهوية مارة بما يسمى بالمصيدة وتخرج إلى الخارج في مجال الهواء الواسع خارج الحمام والمنزل بشكل كامل.

لا تقتصر مهمة المواسير على هذا فقط ولكنها تقوم أيضًا بأكثر من فائدة أخرى ومن الفوائد التي يحملها تواجد ماسورة الحمام الآتي:

  • المهمة الأولى هي تصريف السوائل بشكل فوري وسريع: ماسورة التهوية في صرف الحمام، تجعل السوائل تتسرب بسرعة هائلة، وتجعلها تجري دون توقف أو أي معطلات في طريقها، وهذه ميزة في غاية الأهمية حيث أن تباطئ سريان السوائل في الحمام قد يعرضنا للعديد من المشكلات ولا يتيح لنا استخدام الحمام براحة تامة.
    التسريب السريع للمياه أو السوائل بشكل عام والتخلص منها فورًا يجعلنا نستطيع أن نقوم بوضع كافة السوائل ونحن في اطمئنان ونمارس استخدام الحمام بشكل طبيعي سواء قمنا بالاستحمام فمياه الاستحمام ستجري سريعة خلال الصرف أو مياه الغسيل أو مياه التنظيف وما يشابه.
  • أما عن المهمة الثانية فهي أن ماسورة تهوية الحمام تجعل المصيدة أو الماسورة الاستثنائية المتواجدة خلال أو مع مواسير الصرف الصحي لدى الحمام تحتفظ بمنسوب معين أو متوازن للمياه بداخلها، وإّذا سأل البعض ما فائدة تواجد هذا المنسوب المعين من المياه داخل هذه المصيدة أو الماسورة المتواجدة على شكل حرف اليو أو الأس أو الإل سيكون التوضيح هو كالتالي:
    تعمل هذه المصيدة أو الماسورة حرف الأس على سحب الروائح الكريهة وتمريرها عبر الصرف الصحي، ولقيامها بهذه المهمة تحتاج إلى قدر من المياه تستطيع أن تمرر الغازات أو الروائح من خلاله، وفي حال عدم احتواء هذه الماسورة أو المصيدة على هذا القدر من المياه أو جفافها، فستقوم الروائح الكريهة بالرجوع مرة أخرى إلى الحمام، ليس هذا فقط بل أن من الممكن أو الغالب أن بعض المواد المسممة أو الفضلات الناتجة عن استخدام المرحاض أيضًا ستتراجع مسببة رائحة كريهة ومنظر لا يحتمل.
    ولذلك كان من الضروري تواجد ماسورة التهوية في الحمام حتى تقوم بضبط مستوى المياه داخل المصيدة.
  • وهناك أهم فائدة تقوم بها ماسورة التهوية والتي تعتبر السبب الأكبر لتواجدها وبناء عليها تم الفائدتين الأولتين، وهي العمل كحاجز قوي يحجب كافة الروائح الكريهة عن الحمام فلا يحمل الحمام أي رائحة وذلك بناء على ما ذكرنا من المهمة الأولى والثانية في أن ماسورة التهوية تحفظ منسوب المياه الذي تمر خلاله الروائح وتذهب بعيدًا وأيضًا تمرر السوائل بصورة سريعة.

ومن هنا كان من الضروري جدا عمل ماسورة التهوية داخل الحمام لأن في حال عدم وجودها ستتجمع كافة الغازات مسببة انفجار، نتيجة عدم وجود مخرج لها لتتسرب.

مقالات ذات صلة : شركة فحص تسربات المياه بالرياض